مجتمع

يوميات مريض نفسي: ” أنا والطّبيب”

الكاتب: مريض نفسي

أكتب اليوم عن الطّبيب. بدايةً، قرار الذّهاب إلي طبيب نفسي من أشجع القرارت التي يتخذها مريض الاكئتاب. واجهت نفسي كثيرا قبل أن أتخذ قرار الاستعانة بطبيب. العادات ونظرة المجتمع للمرض النفسي وصدمة الأهل إن علموا بمرضك ولم يستوعبوا فكرة المرض عوامل كثيرة وحرب نفسية شعواء. حسمتُها بعد أن أرهقتني الأعراض -لا نوم، لا تركيز، لا سعادة .. إلخ -. ونصيحتي لكلّ من يشعر أنّه مصاب بالاكئتاب أن يستعين بالطبيب فورا دون تردّد.

الأطباء أنواع ومدراس في العلاج. بالطّبع أنا لست طبيبا كي أوضّح، فهذا الأمر شأن المتخصصين. ولكنّي عانيت مع طبيبي الأوّل مرار الإفراط في استخدام الأدوية. جرّبت ثلاثة أطبّاء حتّى استقرّ الأمر مع طبيب يهتمّ بالعلاج السلوكي ولا يفرط في استخدام الدواء. مشكلة الدّواء النفسي أن أعراضه الجانبيه كثيرة جدا، وتؤثر بشكل واضح علي جسدك. وهذه المعاناة لا يشعر بها إلّا من جرّب مرارة الدّواء. أمّا